Q

شعارنا وغايتنا

[ تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ]

اللهم ربنا ولك الحمد

 

تعريف

بأنشطة و إنجازات العشيرة المحمدية

 

العشيرة المحمدية

رسالة الوعى الناهض بالدعوة الإصلاحية الروحية

 

 

 

 

يقوم رجال العشيرة المحمدية الأوفياء بتحقيق آمال الإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم t مؤسس العشيرة المحمدية ، واستكمال ما بدأه طبقاً للمنهج الذى وضعه t ، وذلك بالتفانى والإخلاص فى الأداء ، وإنكار الذات فى خدمة العمل الاجتماعى التطوعى .

وقد قام سماحة السيد/ محمد عصام الدين محمد زكى إبراهيم .. رئيس مجلس إدارة العشيرة المحمدية ورائدها الحالى.. وبمعاونة السادة أعضاء مجلس الإدارة وكبار رجال العشيرة ،بالتطوير الشامل لأنشطة جمعية العشيرة المحمدية ، بما يمكنها من تحقيق رسالتها الدينية والثقافية والاجتماعية والصحية والتربوية والتعليمية والأخرى ..على المستوى المحلى ، والدولى .. وقام سيادته بتوفير وتنظيم وتفعيل استخدامات الآليات اللازمة لتحقيق أهداف العشيرة المحمدية ، وذلك من خلال منهجها الفريد .

و بفضل الله أولاً ثم توجيهاته وإدارته المتطورة والحديثة لأنشطة العشيرة المحمدية ، ووضعه لاستراتيجيات العمل الدقيقة التى تحقق بها الكثير من الإنجازات المشرفة غير المسبوقة منذ فترة توليه مسئولية رئاسة مجلس إدارة العشيرة المحمدية وريادتها منذ نهاية عام 1998 م ، وحتى تاريخه ، تم تحقيق الآمال والأهداف ، وتطويرها وغرس الثقافة الإسلامية الصوفية السامية ، وغرس قيم التفاهم والتعاون والتضامن من خلال الرسالة و المنهج الذى وضعه الإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيمt مؤسس العشيرة المحمدية ، والتى تلتزم به العشيرة وفروعها فى على المستوى المحلى ، و فروع العشيرة المحمدية فى الخارج على المستوى الدولى والعالمى .

 

( المكتب الفنى للعلاقات والإعلام)

أولاً : ما هى العشيرة المحمدية :

       q            العشيرة المحمدية هيئة إسلامية ، من أكبر الهيئات الإسلامية بمصر والعالم ، وهى معتمدة رسمياً بالقرار الجمهورى رقم 750 لسنة 68 (من الهيئات ذات النفع العام ) ، ومشهرة بالشئون الاجتماعية برقم 675 .

 

       q            وقد أسسها الإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم t رائد الإصلاح الصوفى ومجدد التصوف فى العصر الحديث عام 1930م .

 

 

ثانياً : رسالة العشيرة المحمدية :

 

q       إن أهم ما نسعى إليه هو بناء الإنسان المسلم والمجتمع المسلم ، على قواعد الربانية والتزكى ، والمحبة والسماحة ، حتى يؤدى حق ربه وأسرته وأهله ، ووطنه ودينه ، ووظيفته أو مهنته أو حرفته ، بالأمانة والدقة والشرف والأدب ، باعتبار أن ذلك كله عباده ، إذ أن كل خير يعود على الفرد والمجتمع خالصا لوجه الله فهو عباده ، بها تتحقق خلافة الله على الأرض .

 

q       وتخدم العشيرة مذهب التصوف الإسلامى ورسالته ، علمياً وعملياً بصفة عامة ، ولا نظر فيها إلى شيخ معين أو طريقة محدودة ، فالكل دائر فى محيط التصوف الإسلامى .

 

q       فالعشيرة ليست طريقة مخصوصة ، بل هى هيئة تخدم كل الطرق الشرعية ، وتحتويها فى محيط الكتاب والسنة ، وتنقيها من شوائبها ومعايبها المختلفة بكل الحكمة والسماحة ، وترتفع بمستواها وتدافع عنها بالبيان والبرهان الصحيح الصريح ، وترد إلى الطرق الصوفية اعتبارها بإيقاظها من غفوتها ، وتذكيرها برسالتها والتعاون معها على النهضة بحقوق الله والوطن ، فى كل الوجوه ، مع محاولة التقريب بينها وبين السلفية المعتدلة ما أمكن.

 

q     الاستمرار بكل الطاقات والإمكانيات فى المحافظة على أن تكون العشيرة المحمدية ، خط الدفاع الأول عن التصوف الحق فى العالم الإسلامى كله ، وهى مرجع براهينه وأدلته الحاسمة ( راجع مؤلفات الإمام الرائد واطلبها من المركز الرئيس للعشيرة وفروعها) فهى حجة التصوف الشريف اليوم وغداً ، كما أنها سوط عذاب على التصوف الباطل وأهله .

 

q     الاستمرار فى تحقيق رسالة الإصلاح الصوفى الذى ساند الحياة الصوفية شعبياً ورسمياً فى الـ 75 عاماً الأخيرة من القرن الماضى ، والذى كان من آثار جهود العشيرة التى لم تدع وسيلة للدعوة الشريفة العفيفة إلا اتخذتها ،ومازالت قوافل العشيرة بعلمائها وخطبائها وشعرائها ، تجوب القطر حتى أقصاه إيماناً واحتساباً لوجه الله ولله الحمد ، فى حدود القانون والنظام.

 

ثالثاً : منهج العشيرة المحمدية :

                                    1.         الدعوة الى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ، على أساس الحب فى الله .

                                    2.         التزام الوسطية الإسلامية المنصفة ، والاعتدال فى الدعوة .

                                    3.         حسن الظن بأهل القبلة واحترامهم ، فرادى وجماعات ، سلفاً وخلفاً .

                                    4.         التماس العذر فى الخلافات الفرعية ، والبعد عن الفتن والشكليات .

                                    5.         تقديم الأهم واغتنام الممكن ، وبذل الجهد المستطاع نصحاً للأمة .

                                    6.         الأدب والتفاهم ، والمرونة والمسالمة ، والتدرج والبشاشة ـ مع الالتزام ـ من مبادئنا .

 

 

رابعاً : أهداف العشيرة المحمدية :

1.    تقديم أفضل مستوى من الخدمة الإسلامية العامة لجميع أفراد وطوائف الأمة ، خصوصاً فى الأحياء الشعبية والفقيرة ، بالأساليب التعاونية والصحية ، والعلمية والتعليمية ، والاجتماعية والثقافية ، والحرفية والبيئية ، وغيرها .

2.    استمرار العمل على محو الأمية الدينية والروحية والثقافية والخُلُقية ما أمكن ، و ربط العلوم الحديثة النافعة بحقائق الإسلام ومبادئه وعلومه ، بما ينفع الناس ، بكل الوسائل القانونية المشروعة.

3.    العمل على سيادة شرع الله ، بالحكمة والتدرج والمتابعة والإقناع ، والمثابرة والمسالمة ، وإن طال المدى.

4.    الاهتمام بأمر المسلمين عامة ، والصوفية خاصة ، فى كل أرض أو وطن ، وإقامة الندوات والدروس والمؤتمرات بأنواعها ، ومجالس العبادة ، لخدمة الدين والتصوف والوطن الإسلامى .

5.    الإصلاح الصوفى الشامل ، برَدِّه إلى الكتاب والسنَّة ، مساهمة فى صحوة الإسلام .

6.    التقريب العلمى والأخوى ، بين طوائف المسلمين ومذاهبهم ، وحفظ حقوق السلف الصالح .

7.    إحياء الفرد المسلم ، والبيت المسلم ، والمجتمع المسلم ، بالعودة إلى ربانية الإسلام ، وآدابه بكل وسيلة مشروعة .

8.    إنشاء المساجد والزوايا وفصول تحفيظ القرآن (الكتاتيب) ، والمدارس والمعاهد والمراكز والمؤسسات والمنشآت التعليمية والإسلامية المختلفة ، والمراكز العلاجية والمشافى ، ودور الإيواء ، وبيوت الطلبة ، وساحات الضيافة والمشاغل ، ودور تأهيل الفتيات ومكاتب الأمومة والطفولة، وفصول محو الأمية ،والحضانات ،ومكاتب توجيه الفتيان والشباب والمكتبات ، والمجمعات المتكاملة ، وغيرها.

q     التأكيد على أننا كهيئة مسئولة ذات مبادئ خاصة لا علاقة لنا مطلقاً بالسياسة الحزبية ولا بالأحزاب السياسية ، ولكننا كأفراد ، فكل منا يختار بصفته الشخصية ما يرى فيه صالح الدين والوطن ، ولكن فى حدود مبادئنا ومناهجنا .

q     العمل على ضم أكبر عدد من كرام الشخصيات الصوفية أو المحبة للتصوف أو المرتبطة بطريقة من مختلف الطرق الصوفية الى الهيئة العليا للعشيرة المحمدية ومجلسها الإدارى ، فدعوة العشيرة عامة و ليست لطريقة معينة .

 

 

وكما قال الإمام الرائد :

 

 

( كن كما شئت مذهباً ومشرباً ، ولكن كن محمدياً )

 

فالمحمدية

 

التزام سمح بالشرع والأدب النبوى الشريف

 

 


 

مجلس إدارة العشيرة المحمدية

رئيس مجلس الإدارة ورائد العشيرة المحمدية

سماحة السيد /محمد عصام الدين محمد زكى إبراهيم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


السادة أعضاء مجلس إدارة العشيرة المحمدية

1

الأستاذ الدكتور المحدث /

أحمد عمر هاشم

رئيس جامعة الأزهر الأسبق وعضو مجلس الشعب ورئيس اللجنة الدينية والاجتماعية والأزهر والأوقاف بمجلس الشعب

2

الأستاذ الدكتور /

أحمد زكى بدر

رئيس جامعة عين شمس

3

الأستاذ الدكتور /

جودة المهدى

نائب رئيس جامعة الأزهر وعميد كلية القرآن الكريم فرع طنطا

4

الأستاذ الدكتور /

محمد فؤاد شاكر

أستاذ ورئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة عين شمس

5

الأستاذ الدكتور /

محمد ابو ليله

أستاذ ورئيس قسم الدراسات الإسلامية باللغة الإنجليزية ورئيس قسم الترجمة بجامعة الأزهر

6

الأستاذ الدكتور /

محمد مهنا

أستاذ القانون الدولى بجامعة الأزهر وأمين عام الدعوة بالعشيرة

7

فضيلة الشيخ /

منصور الرفاعى عبيد

وكيل أول وزارة الأوقاف الأسبق

8

الأستاذ الدكتور /

شيرين عباس حلمى

نائب رئيس مجلس ادارة شركة فاركو والعامرية للأدوية وأستاذ الدراسات الاسلامية بمركز الدراسات الاسلامية بالاسكندرية .

9

سماحة السيد الأستاذ /

مختار على محمد

شيخ الطريقة الدسوقية المحمدية وعضو المجلس الصوفى الأعلى

ورئيس مجلس إدارة شركة الكرام العالمية

10

الأستاذ الدكتور /

مجدى ثابت

صاحب ومدير عام مستشفى الزهراء بالمهندسين ومدير عام المجمعات الطبية للعشيرة المحمدية

11

السيد الأستاذ /

طه نفادى

عمدة بلدة طحابوش ببنى سويف ،والمدير العام بوزارة التربية والتعليم سابقا

12

السيد المهندس /

سعد عبد الباقى

رئيس مجلس إدارة شركة الإخاء للتنمية الزراعية بالإمارات

13

السيد لواء طيار /

يوسف نصار

رئيس مجلس إدارة جمعية ابو بكر الصديق وامين صندوق العشيرة

14

السيد العميد /

شوقى كامل

أمين عام العشيرة المحمدية

 

مؤسسات وأنشطة العشيرة المحمدية

وإنجازاتها

 

 

1.    المركز العلمى الصوفى :

أنشأه الإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم مؤسس العشيرة المحمدية ، وتتركز أنشطة المركز على تحقيق رسالته الموضوعة لخدمة أهداف العشيرة والعمل على إحياء التصوف فى الأمة ونشره على كافة مستوياتها وبين كل فئاتها وأنشطتها ، والدفاع عنه ورد الشبهات من حوله وترشيد دعوته وكشف أدعيائه وإقامة الحجة على من يعادى التصوف ، و يتم تحقيق ذلك بالوسائل المتاحة فى حدود القانون والنظام العام للدولة.

 

2.    إنشاء الأكاديمية العالمية لدراسات التصوف وعلوم التراث :

أسسها سماحة السيد / محمد عصام الدين محمد زكى إبراهيم الرائد الحالى للعشيرة ، وقد تم الإعداد لها، وتم وضع لائحتها ومناهجها ونظمها ، وقامت العشيرة المحمدية بفضل الله ببدء نشاط الأكاديمية من خلال معهد الدراسات الصوفية والدعوة والكلية الصوفية خلال علم 1425هـ (2004م) .

وتعتبر الأكاديمية العالمية لدراسات التصوف وعلوم التراث هى الأولى من نوعها فى العالم ،والتى تهدف إلى تعميق الدراسات الصوفية فى كافة أنواع العلوم الإسلامية والإنسانية والاجتماعية والطبيعية وغيرها ، وكذلك استلهام الأبعاد الغيبية للعلوم الحديثة لربط الدنيا بالدين والعقيدة بالعمل . كما تعتبر الأكاديمية كنواة لتجميع الملايين من السادة الصوفية على طريق الوحدة الإسلامية المأمولة أن شاء الله .

 

وتتكون الأكاديمية العالمية لدراسات التصوف وعلوم التراث من :

الكلية الصوفية للدراسات الإسلامية والعربية ـ المعهد العالى لعلوم التراث ـ معهد الدراسات الصوفية والدعوة ـ معهد اللغة العربية لغير الناطقيـن بها ـ معهد الخطوط العربية ـ معهد الفنون الهندسية و الإسلامية ـ مركز المعلومات الصوفى الإسلامى ـ مركز التحكيم الإسلامى.

 

 

وقد ندبت العشيرة للتدريس بالأكاديمية صفوة من خاصة كبار علماء الأزهر وعمداء وأساتذة كليات جامعة الأزهر والجامعات الأخرى ، وصفوة رجال الفكر الإسلامى والدعوة.

 

كما قامت العشيرة المحمدية بتشكيل مجلس أمناء الأكاديمية والذين تم اختيارهم من كبار أعضاء هيئة التدريس وهم :

 

 

o       صاحب السماحة فضيلة الشيخ / حسن الشنـــــــاوى - رئيس المجلس الصوفى الأعلى ، وشيخ مشايخ الطرق الصوفية.

o       الأستاذ الدكتور / حســن عبـاس زكــى- نائب رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد الأسبق ورئيس المركز العلمى الصوفــى العالمـــى بالعشــــــــيرة المحــمــديــة

o       فضيلة الأستاذ الدكتور / مصطفى الشكعـة ــ المفكر الإسلامى الكبير ، وعضو المجلس الأعلى للشئون الإسلاميــــــة .

o       فضيلة الأستاذ الدكتور المحدث / أحمد عمر هاشم ــ رئيس جامعــــة الأزهـــــــــــــــر الأسبــــــق .

o       فضيلة الأستاذ الدكتور / نصر فريد واصــــــــــــــــل ــ مفتى مصر الأسبق و أستاذ الفقه بجامعة الأزهــــر.

o       فضيلة الأستاذ الدكتور / علــــــى جــمــعـــــــــــة ــ مفتى الجمهورية و أستاذ أصول الفقه بجامعة الأزهر.

o       فضيلة الأستاذ الدكتور / إسماعيــــــل الدفتـــــــــار ــ أستاذ الحديث وعلومه بجامعـــة الأزهــــــــــــر .

o       فضيلة الأستاذ الدكتور / جـــــــودة المهــــــــــــدى ــ نائب رئيس جامعة الأزهر وعميد كلية القرآن الكريم بجامعة الازهر بطنطــا .

o       فضيلة الأستاذ الدكتور / حســـــن الشافعــــى ــ رئيس الجامعة الإسلامية بباكستان ، وأستاذ الدراسات الإسلامية بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة ، وعميد المعهد العالى للدراسات الصوفية والدعوة بالعشيرة المحمدية .

o       فضيلة الأستاذ الشيخ / منصور الرفاعى عبيد - وكيل أول وزارة الأوقاف الأسبــــــــــــــق .

o       فضيلة الأستاذ الدكتور / مسموع أبو طالب - عميد كلية أصول الدين بجامعة الازهر بدمياط .

o       فضيلة الأستاذ الدكتور / محمد فؤاد شاكر - أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة عيـن شمـــــس .

o       فضيلة الأستاذ الدكتور / محمد أبو ليلة - رئيس قسم الدراسات الإسلامية باللغة الإنجليزية ورئيس قسم الترجمة بجامعة الأزهــــر .

o       فضيلة الأستاذ الدكتور / محمد مهنا - أستاذ القانون العام بجامعة الأزهر وأميـن عام الدعوة بالعشيرة المحمدية.

 

v   إنشاء وبدء الدراسة فى معهد الدراسات الصوفية والدعوة

والكلية الصوفية للدراسات الإسلامية والعربية :

 

قامت العشيرة بفضل الله بإنشاء ( معهد الدراسات الصوفية والدعوة ثم الكلية الصوفية للدراسات الإسلامية والعربية) تحقيقاً لآمال الإمام الرائد، وقد بدأت بحمد الله الدراسة التمهيدية المجانية بالمعهد فى شهر مارس 2004م ، تمهيداً للدراسة بالسنة الأولى بالمعهد والكلية و التى بدأت بمشيئة الله أول أكتوبر 2004م .

 

ويهدف المعهد إلى تخريج الداعية المسلم الصوفى ( والكلية تهدف الى تخريج العالم المسلم الصوفى) القدوة ، فى علمه وعمله وعباداته وسلوكه ، المتكامل السمح الحكيم المرن المسالم ،القدوة فى علمه وعمله وعباداته وسلوكه ، والذى يجمع الخلق على الحق وينشر بين الناس المحبة والفقه والسلام والتسامى ، والأدب العالى ، ويسد الفراغ فى التجمعات الصوفية والشعبية ، والمساجد الأهلية وغيرها ، بلا تهويل ولا تخريف ولا تطرف ولا سفاهة ولا كبرياء ولا بذاءة ولا دعاوى ، ويبلغ رسالة الله فى خلق وأدب رفيع ، ويكون هو فى شخصيته العامة قدوة مثالية للمسلم الداعية المبلغ ،ليكون الداعية الصوفى الذى لا يريد إلا وجه الله تعالى والدار الآخرة .

 

كما يهدف كلاً من المعهد والكلية أيضاً إلى فتح أبوب الاستفادة للراغبين والراغبات فى تحصيل المعارف والدراسات الصوفية والإسلامية العامة والمتخصصة ، وذلك لمن يرغب فى الحضور فقط دون الالتزام بشروط القبول والامتحانات .

ولهذا ندبت العشيرة للتدريس بالمعهد والكلية صفوة من خاصة علماء الأزهر وأساتذة الجامعات الأخرى ،ويسرت سبل الالتحاق بهما بكل ما تتحمله من أعباء مالية كبرى فوق طاقة احتمالها.

 

       q          وقد التحق بالمعهد والكلية عند بداية الدراسة فيه ، أكثر من 100 مشترك من الشبان والشابات وكبار رجال المجتمع وفضليات النساء بمصر .

       q          وقد وافق المجلس الأعلى الصوفى بجمهورية مصر العربية على اعتماد شهادة المعهد والكلية.

       q          كما وافقت جامعة الأزهر على أن تكون الدراسة تحت الإشراف العلمى لها بالشروط المنصوص عليها فى بروتوكول مذكرة التفاهم الموقع عليها من السيد رئيس الجامعة ، والسيد رئيس مجلس إدارة العشيرة المحمدية .

 

 

3.    (المكتبة الصوفية ):

تم إنشاء المكتبة الصوفية و يتم استخدام الكمبيوتر فى تبويب موضوعاته وفهرسته على أبواب العلوم والأنشطة الحياتية ، وجارى اتخاذ الإجراءات اللازمة لربط المكتبة الصوفية بالمكتبات الكبرى محلياً وعالمياً وربطه بشبكة المعلومات على الإنترنت ، وذلك لكى تكون المكتبة الصوفية هى المرجع الأساسى السليم للتصوف الإسلامى ، وتاريخه ، تراثه ورجاله وآثاره وأهدافه ، والعناية بتنقيته مما يخالف الكتاب والسنة ولا يتفق مع أهداف ومقاصد الإسلام الدينية والدنيوية ، وهذا بلا أدنى شك عمل جديد فريد هام من أخلد الأعمال ، و رغم قلة الإمكانيات إلا أن العشيرة تبذل قصارى جهدها لاستكمالها ، كما تسعى العشيرة المحمدية الى تحويلها لكى تصبح المكتبة الصوفية الجامعة ومعجم دائرة المعارف أو الموسوعة الصوفية التى نأمل فى إنشائها بمشيئة الله تعالى .

 

4.    دار الإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم لإحياء التراث الصوفى :

       q          تم إنشاء (دار الإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم لإحياء التراث الصوفى) بغرض إحياء التراث الصوفى المطبوع والمخطوط ، ونحوه ، والتمهيد له ، والتعليق عليه ، وتحقيق مسائله ، وشرح مبهماته ، لدفع حماقة المغالين والجاهلين ، ولؤم المبطلين ، وتصحيح الأفكار الشاردة ، ونشر الدعوة الصحيحة ، والعمل على تلخيص هذا التراث ، لتيسير نشره أو إصداره فى أجزاء شبه دورية أو غير ذلك .

       q          كما يقوم رجال العشيرة بجمع تراث الإمام الرائد وتصنيفه ،بما فيه التراث المطبوع والمخطوط و المسموع ، والمرئى.

       q          وقد قام رجال العشيرة بفرع الهرم تحت إشراف الأخ المستشار الدكتور مصطفى سعفان ، بجمع التراث المكتوب ,

و أحاديث ودروس الإمام الرائد المسجلة بصوته t بعد تنقيتها صوتياً وتصنيفها وفهرستها على شرائط تسجيل

( حوالى 400 ساعة مسجلة ) و تم عرضها على شكل مجموعات فى نهاية عام 1425هـ وجارى استصدار التراخيص اللازمة من جهات الاختصاص بمشيئة الله تعالى لنشرها على كافة المستويات .

       q          واستكمالاً لما قام به رجال العشيرة بفرع الهرم ، قام رجال العشيرة بفرع الإسكندرية تحت إشراف الأخ الدكتور شرين عباس حلمى ، بجمع أحاديث ودروس الإمام الرائد المسجلة بصوته t ووضعها على اسطوانات ممغنطة بعد تصنيفها وفهرستها ، وتم الانتهاء من السلسلة الأولى منها خلال عام 1425هـ .

       q          كما يقوم الأستاذ الدكتور صلاح حامد رئيس فرع العشيرة بالمطرية بجمع التراث النادر ، و أحاديث ودروس الإمام الرائد المسجلة بصوته t بعد تنقيتها صوتياً وتصنيفها وفهرستها ووضعها على اسطوانات ممغنطة .ويتم الآن رفعها على شبكة المعلومات الدولية .

 

5.    إنشاء مركز التدريب وتنمية المهارات :

قامت العشيرة المحمدية بافتتاح مركز التدريب وتنمية المهارات حيث تتبنى العشيرة الاهتمام بتنمية الموارد البشرية من خلال برامج تدريبية تهتم بالجانب الأخلاقى والصوفى فى أداء العمل بإخلاص وتفان وإنكار للذات ، والأمانة ، والنزاهة ، والصدق ، والأدب العالى ، والسماحة ، وغيرها من مكارم الأخلاق الصوفية والإسلامية التى توجه الموارد البشرية نحو أفضل مستوى من مستويات الأداء والعطاء ، وذلك مساهمة من العشيرة المحمدية فى تنمية المجتمع وتأهيل الشباب للوظائف الهامة وفتح آفاق جديدة لشباب المستقبل .

ويتكون مركز التدريب وتنمية المهارات من الاقسام التالية :

        القسم العام : للتدريب على جميع الدورات الإدارية والمالية والهندسية والمجلات الأخرى .

        القسم الدينى : للتدريب التخصصى والمركز على كافة الموضوعات المتعلقة بالشئون الإسلامية والصوفية والدعوة .

        قسم اللغات والترجمة: لتدعيم المهارات فى اللغة الانجليزية والفرنسية فى المجالات الدينية والعامة والمتخصصة وغيرها ، وكذلك الترجمة من وإلى اللغة الإنجليزية والفرنسية .

        قسم الحاسب وتكنولوجيا المعلومات : للتدريب ورفع المهارات فى استخدام الحاسب لجميع المستويات

        قسم البحوث والدراسات والاستشارات الإدارية والهندسية وشئون البيئة .

 

 

6.    إصدار مجلة المسلم :

وقد أصدرت العشيرة بحمد الله (مجلة المسلم) بعد أن توقفت لانتهاء ترخيصها بوفاة الإمام الرائد ، وقد تم بتوفيق الله إعادة إصدارها وتطويرها بترخيص من المجلس الأعلى للصحافة للطريقة المحمدية، ولا تزال المجلة تصدر بعون الله رغم ضعف الإمكانيات ، وانعدام التموين والتمويل ، حتى يأتى مدد الله ]وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ[.

وقد كانت مجلة المسلم تصدر منذ أكثر من (خمسين عاماً) ، لخدمة مقاصد هذه الدعوة الشريفة الفريدة ، حين لم يكن فى العالم الإسلامى كله مجلة سواها تؤدى رسالة التصوف الإسلامى الحق ، وتكافح الدخيل والمدسوس ، وتقارع المبتدعات والمناكر ، التى تسللت إلى الحظيرة الصوفية ، الطاهرة ، وتدفع عنها حملات التشويه والتخريب والتدمير المسعورة .

 

فكانت هذه المجلة غوثاً من الله للرسالة الصوفية ، وأيقظت المدارك ، ونشرت المعارف الصحيحة ، وأعادت إلى التصوف الإسلامى اعتباره ، ورفعت رؤوس قادته ومريديه ، و أحدثت صحوة قوية يسير الكل على هديها الآن ، وحفظت تاريخ عصرها الصوفى .

 

7.    إصدار مجلة الدراسات العلمية الصوفية المحكمة

كما قام المركز العلمى الصوفى التابع للعشيرة المحمدية بإصدار أول مجلة دراسات علمية صوفية مُحَكمة على مستوى العالم ، يقوم بتحكيمها صفوة من كبار علماء مصر و العالم .

 

8.    إصدار خمس مجلدات ( كلمة الرائد ) :

قام رجال أمانة الدعوة بالعشيرة تحت إشراف الأخ الأستاذ الدكتور محمد مهنا ، بإصدار خمس مجلدات من (كلمة الرائد) ، وهى تحتوى على جميع المقالات المعنونة بكلمة الرائد والتى كتبها الإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم t بمجلة المسلم ، و كل مجلد يشمل كلمة الرائد عن عشر سنوات بدايةً من عام 1950م وحتى انتقاله t عام 1998م.

 

9.    الكتب والمنشورات :

تستمرالعشيرة المحمدية فى إصدار منشوراتها الموضوعية المختلفة فى مناسباتها المقررة ، وقد أصدرت وجددت عدداً كبيراً من الكتب ، والمؤلفات الفريدة للإمام الرائد ، و التى تلقَى أكبر الرواج والإقبال ، لتخصصها فى خدمة الإسلام السمح والتصوف الرشيد ، ولا يوجد الآن ما يسد مُدّها على الإطلاق .

 

10.           كتاب حياة الأرواح بعد الموت :

تم تجديد طبعه وإصداره فى كتاب منفصل و مستقل بذاته ، وهو الآن متوفر بالأسواق ، وبالمركز الرئيسى للعشيرة المحمدية .

 

 

11.           كتاب التبصير فى الطب النبوىّ :

يجرى حالياً مراجعته ، عن مخطوط كتاب ( التبصير فى الطب النبوى ) الذى كتبه الإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم t فى عام 1930 م . ويقوم بتحقيقه علمياً الأستاذ الدكتور /شرين عباس حلمى نائب رئيس مجلس إدارة الشركة الإسلامية للأدوية (فاركو ) ، وشركة العامرية للأدوية .

 

12.           إنشاء مكتب توجيه الفتيان المحمدييـن :

       q          نظراً لما يتعرض إليه أبناءنا الفتيان المسلميـن من مخاطر الانحرافات الفكرية والثقافية ، والأخلاقية والاجتماعية ، والصحية والبدنية ، والدينية العديدة ، ولتحصينهم ضد الأفكار المتطرفة البعيدة كل البعد عن الفهم الصحيح للإسلام ، وسماحة ووسطية الإسلام ، ورغبة فى تأصيل المعانى والأخلاق الربانية الإسلامية الرفيعة والسامية ، ، فقد تقرر إنشاء مكتب توجيه الفتيان المحمدييـن (المسلميـن) بالعشيرة المحمدية . وذلك تمشياً مع دعوة العشيرة المحمدية وتحقيق أهدافها الثقافية والاجتماعية والدينية ، وتحقيقاً لآمال الإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم (رائد الإصلاح الصوفى ومجدد التصوف فى العصر الحديث) t .

       q          والغرض من مكتب توجيه الفتيان المحمديين :

رعاية الفتيان أثناء اجتيازهم أخطر مراحل حياتهم الأولى ، وهى مرحلة المراهقة (من سن العاشرة فما فوق ) رعاية إسلامية كاملة ، من حيث التربية البدنية والصحية ، والدينية والثقافية ، والاجتماعية وغيرها ، وذلك بطريقة علمية تربوية خفيفة ، محببة ، تهيئ الفتى للحياة الاستقلالية المنتجة ، وتُعده لفهم إنسانيته ، والتَعّرف على رجولته ، ومعاملة ربه ، ومواجهة واجباته وحقوقه ، وتُعوده التسامى والروحانية والترفع ، وتعصمه من قُرناء السوء ، وأسباب الأمراض البدنية والنفسية ، وتمنعه مما ينحدر إليه الفتيان فى هذه السن ، من قتل فراغهم فى مزالق التلف واللهو ، والانحراف والتطرف والفساد الكبير .

       q          ويتولى الإشراف على تنفيذ أنشطة المكتب ، لجنة مكونة من صفوة السادة التربويين بالعشيرة .

 

13.           إنشاء المجمع الإسلامى الكبير للإمام الرائد محمد زكى إبراهيمt بقايتباى بالقاهرة :

واستكمالاً للإنجازات المشرفة للعشيرة ، وتحقيقاً لأمل الإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم t فقد أنشأت العشيرة بمنطقة قايتباى مجمعاً كبيراً شاملاً لمسجد كامتداداً وتوسعةً لمسجد مشايخ العشيرة الرئيسى بقايتباى ، وبناء قبة خضراء كبيرة على شكل قبة مسجد المصطفى r بالمدينة، ومئذنة كبيرة (يبلغ طولها 65 متراً ، وتعتبر هى أطول مئذنة فى مصر حالياً) بنيت بالطوب على قاعدة من الخرسانة المسلحة ، ومصلى للسيدات بملحق المسجد ،ومقر رئيسى للعشيرة المحمدية ،ومقر المركز العلمى الصوفى ،ومقر مجلة المسلم ،ومقر لمعهد وكلية الدراسات الصوفية ،ودار ضيافة الطلبة المغتربين (المصريين وغيرهم من البلاد العربية والإسلامية) ،وعيادة ،وحضانة لرعاية الأطفال ، ومشغل ودار تأهيل للفتيات ،ومكتبة صوفية إسلامية متميزة ، وفصل للكمبيوتر ،ومكتب الأمومة والطفولة ، وفصول محو الأمية ، ومكاتب تحفيظ القرآن ، ومكتب توجيه الفتيان المحمديين ، وساحة ضيافة لوفود الأقاليم فى المناسبات والاحتفالات الإسلامية ، ومرافق ثقافية واجتماعية مختلفة جارى تنفيذها تباعاً.

14.           المجمع الإسلامى الكبير بمنشأة ناصر :

وقد رأى الإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم t أن منطقة منشأة ناصر فى سفح المقطم بالقاهرة ،من أحوج المناطق إلى صحوة دينية واجتماعية متكاملة ،فأنشأ بهذه المنطقة المحرومة ، مجمعاً كبيراً شاملاً لمسجد كبير ، ومصلى للسيدات ،ومركزطبى متكامل ، وحضانة كبيرة لرعاية الأطفال،ومشغل للفتيات ، ومكتبة للكبار والأطفال ، وفصول للكمبيوتر ، ومكتب الأمومة والطفولة ، وفصول محو الأمية ، ومركز للشباب والرياضة ، ومرافق ثقافية واجتماعية مختلفة.

وقامت العشيرة بتخصيص مكاناً كبيراً بالدور الأرضي مساهمة منها لوضع طلمبات روافع مياه لإمداد منطقة منشأة ناصر بالمياه ، ونتيجة لتسرب المياه من طلمبات الرافع ومواسيره على مدى سنوات ، علاوة على الاهتزازات بالطلمبات ، تأثرت التربة أسفل المجمع وحدثت شروخ كبيرة ، وميول شديدة الخطورة بالمبنى ، الأمر الذى أدى إلى إخلاء المبنى تماماً ، ونقل الأنشطة إلى أماكن مؤقتة لحين هدم وإعادة بناء المجمع بعد تدبير التمويل اللازم .

 

15.           تطوير المجمع الإسلامى الكبير بالضُويّقة ( الدويقة) :

وحيث أن منطقة بالضُويّقة (الدويقة ) بمنشأة ناصر ، من أحوج المناطق إلى الخدمة الدينية والثقافية والاجتماعية ، وفى شدة الاحتياج إلى صحوة دينية واجتماعية متكاملة ، فأنشأت العشيرة فى عهد الإمام الرائد t بهذه المنطقة المحرومة مجمعاً كبيراً شاملاً لمسجد كبير ، ومصلى للسيدات بالدور الثانى الملحق بالمسجد ، ومركز علاج طبى متكامل ، وحضانة كبيرة لرعاية الأطفال ، ومشغل للفتيات ،ومكتبة للكبار والأطفال ، وفصول للكمبيوتر ، ومكتب الأمومة والطفولة ، وفصول محو الأمية ، ومركزاً للشباب والرياضة ، ومركزاً للصحة الانجابية ، ومركزاً لتوجيه وتعليم الشاردين من التعليم ، وفصول استذكار لمراحل التعليم المختلفة ، ومرافق ثقافية واجتماعية مختلفة ،

(وقد تم تطويرالمجمع عام 2004/2006م تطويراً شاملاً على أعلى مستوى من خلال اتفاقية تعاون مع المجلس القومى للطفولة والأمومة تحت رعاية سيدة مصر الأولى السيدة سوزان مبارك التى افتتحت المجمع بعد تطويره عام 2006م) .

 

16.           المركز العلاجى بمنشأة ناصر :

نظراً للاحتياج الشديد لهذه المنطقة للخدمات الصحية والعلاجية وخاصة العدد الكبير جداً من الفقراء ، فقد أنشأت العشيرة مركزها العلاجى الشامل الكبير بمنشأة ناصر ، ومازال يؤدى الخدمات الطبية فى مقره البديل بجوار مقره القديم مباشرةً رغم ما تتكبده العشيرة من مصروفات ، ويعمل به صفوة من الأطباء المحمديين المتخصصين ، وهو يقدم خدماته الممتازة فى كل فروع الطب بما فيها المعامل الطبية ، ومركز الأشعة وغيرها ، فى مقابل رسم رمزى يسير ضئيل ، بالإضافة إلى الكشف والعلاج المجانى ، وصرف الأدوية المجانية لغير القادرين ، وتوالى العشيرة النهوض بهذا المركز فى رجاء تحويله إلى مستشفى ، بعد بناء المجمع مرة أخرى لكى يجد فيه الفقير ما يجده القادر فى أفضل المستشفيات إن شاء الله .

 

17.       وكذلك تم تطوير المركز العلاجى الشامل بالضُويّقة (الدويقة) (التلاتات)، وتطوير المركز العلاجى بالخيامية بالدرب الأحمر .

 

18.           تطوير الحضانات الإسلامية :

وتحقيقاً لأهداف العشيرة فى نشر الثقافة الدينية وتربية الطفل المسلم ، أنشأت العشيرة فى عهد الإمام الرائد t العديد من أرقى وأحدث الحضانات فى الأوساط الشعبية المفتقرة إلى هذه الخدمات لتيسير الحياة على المرأة العاملة ذات الأطفال ، وغرس الفضائل الإسلامية والدين ، وقد تم تطوير جميع الحضانات(9 حضانات منهم 2 رُضّع ) ، لتكون على أرقى مستوى ، وتضم الحضانات أكثر من 1500 طفل وطفلة ، وتتولى العشيرة الإنفاق على اليتامى والفقراء منهم ، من حيث المأكل والمشرب والملبس والكتب والعلاج وغيره ، على أمل الاستمرار فى تنمية ونشر هدف الحضانات الإسلامية ، ومساعدة الدولة فى تنمية المجتمع .

وهذه الحضانات هى :

     q            حضانة قايتباى : ملحقة بمسجد مشايخ العشيرة بشارع السلطان أحمد بقايتباى ــ بالقاهرة .

     q            حضانة المحمدية : ملحقة بمسجد مشايخ العشيرة بشارع السلطان أحمد بقايتباى ــ بالقاهرة.

     q            حضانة الزهراء : بميدان منشأة ناصر ـ بالقاهرة .

     q            حضانة السلام النموذجية : بمساكن الدولة بمنشأة ناصر .

     q            حضانة أسماء ذات النطاقيـن (للرٌضّع) : بمساكن الدولة بمنشأة ناصر .

     q            حضانة الحسيـن : بشارع الباب الأخضر بحى الحسيـن ـ بالقاهرة .

     q            حضانة النبوية : بشارع باب الوزيرـ بالقلعة ـ بالقاهرة .

     q            حضانة عبير الإسلام (للرٌضّع) : بشارع باب الوزير بالقلعة ــ بالقاهرة .

     q            حضانة الدويقة : بالمجمع الإسلامى للعشيرة المحمدية ــ بالدويقة التلاتات .

 

19.           تطوير المشاغل ، ودور التأهيل :

وفى سبيل تيسير تحصيل المعاش الشريف على الفتيات الفقيرات ، وخصوصاً اليتيمات وأشباه اليتيمات منهن ، فقد أنشأت العشيرة فى عهد الإمام الرائد t مشاغل لتعليمهن الخياطة والتريكو ، وإدارة المنزل ، ومبادئ الإسلام ، وقد تم تطوير هذه المشاغل ودور التأهيل ، على أمل الاستمرار فى تنمية هذه الدور ونشرها بإذن الله وهى الآن :

 

       q          مشغل ودار تأهيل السلام : الملحق بدار حضانة السلام بمنشأة ناصر .

       q          مشغل ودار تأهيل الدويقة : الملحق بالمجمع الإسلامى للعشيرة بالدويقة ( التلاتات ) .

 

وتتابع العشيرة خدمة الخريجات بإلحاقهن بمجموعات الأسر المنتجة ونحوها .

 

 

 

20.           تطوير دار خدمة الأسرة والنوادى النسائية :

ونركز فيه على محو الأمية الدينية والثقافية ، والاجتماعية والصحية ، وتعليم بعض الحرف والصناعات المنزلية ، على طريق تعاون أفراد الأسرة على المعاش ، وتحاول العشيرة تعميم هذا النموذج إن شاء الله.

 

21.           تطوير وتحديث فصول محو الأمية ، ودروس التقوية :

كما أنشأت العشيرة عدة فصول لمحو الأمية ، ودروس التقوية بالمجمعات الإسلامية التابعة للعشيرة المحمدية ، وقد تم تطويرها بما يتناسب مع تلبية احتياجات المجتمع قدر الاستطاعة .

 

22.           تجديد فصول ومكاتب تحفيظ القرآن الكريم :

كما أنشأت العشيرة عدة فصول ومكاتب لتحفيظ القرآن ، كما تم يتجديدها ، بجميع مساجد العشيرة بالقاهرة ، هذا علاوة على مكاتب تحفيظ القرآن بجميع المساجد التى تشرف عليها العشيرة المحمدية بالأقاليم .

 

23.           افتتاح وبدء نشاط الدعوة المحمدية بفرع العشيرة بمسجد السلام بطنطا :

وهو أحد أكبر المساجد التابعة للعشيرة المحمدية ، ويعتبر المسجد الثانى بعد مسجد سيدى أحمد البدوى بطنطا ، ويشرف عليه نخبة من أخلص رجال وسيدات العشيرة بطنطا ، وتنفذ فيه جميع أنشطة الدعوة من ندوات ومؤتمرات ودروس علاوة على الأنشطة الاجتماعية الأخرى ، على منهج العشيرة المحمدية الذى وضعه الإمام الرائد t .

 

24.           افتتاح وبدء نشاط الدعوة المحمدية بمسجد العشيرة المحمدية بالبصيلية بإدفو بمحافظة أسوان :

وهو أحد أكبر المساجد التابعة للعشيرة المحمدية بالبصيلية ، ، ويشرف عليه نخبة من أخلص رجال وعلماء العشيرة بالبصيلية بإدفو ، وتنفذ فيه جميع أنشطة الدعوة من ندوات ومؤتمرات ودروس علاوة على الأنشطة الاجتماعية الأخرى ، على منهج العشيرة المحمدية الذى وضعه الإمام الرائد t .

 

25.           افتتاح وتطوير نشاط الدعوة المحمدية بفرع العشيرة المحمدية بقرية الدير بالقليوبية :

وهو أحد أكبر الفروع التابعة للعشيرة المحمدية بالقليوبية ، ويشرف عليه نخبة من أخلص رجال العشيرة بقرية الدير بالقليوبية ، وتنفذ فيه جميع أنشطة الدعوة من ندوات ومؤتمرات ودروس علاوة على الأنشطة الاجتماعية الأخرى ، على منهج العشيرة المحمدية الذى وضعه الإمام الرائد t .

 

 

26.           افتتاح وبدء نشاط الدعوة المحمدية بفرع العشيرة بالمنيا :

وهو أحد أكبر الفروع التابعة للعشيرة المحمدية بالصعيد ، ويشرف عليه نخبة من أخلص رجال العشيرة بالمنيا ، وتنفذ فيه جميع أنشطة الدعوة من ندوات ومؤتمرات ودروس علاوة على الأنشطة الاجتماعية الأخرى اعتباراً من عام 2004م ، على منهج العشيرة المحمدية الذى وضعه الإمام الرائد t .

 

27.           افتتاح وبدء نشاط الدعوة المحمدية بفرع العشيرة بالفشن :

وهو أحد أكبر الفروع التابعة للعشيرة المحمدية ببنى سويف ، ويشرف عليه نخبة من أخلص رجال العشيرة بالفشن ، وتنفذ فيه جميع أنشطة الدعوة من ندوات ومؤتمرات ودروس علاوة على الأنشطة الاجتماعية الأخرى اعتباراً من عام 2007م، على منهج العشيرة المحمدية الذى وضعه الإمام الرائد t.

 

 

 

28.           افتتاح فرع العشيرة والطريقة المحمدية وبدء نشاط الدعوة المحمدية بالجماهيرية الليبية :

تم افتتاح فرع العشيرة المحمدية بليبيا فى عام 2004م ، ويعد من أكبر الفروع غلى مستوى الدول العربية ، ويرأس هذا الفرع فضيلة الشيخ الدكتور / مفتاح بن مسعودة ..الأمين العام للمجلس الصوفى الأعلى بليبيا ومدير عام الطرق الصوفية بليبيا .

 

29.           افتتاح فرع العشيرة المحمدية والمركز العلمى الصوفى وبدء نشاط الدعوة المحمدية بلبنان :

تم افتتاح فرع العشيرة والمركز العلمى الصوفى بلبنان فى عام 2004م ، ويرأس هذا الفرع فضيلة الدكتور الشيخ يوسف الحسنى بالإضافة الى رئاسته للاتحاد الإسلامى وفرع العشيرة بكندا وأمريكا .

 

30.           افتتاح فرع العشيرة وبدء نشاط الدعوة المحمدية بالأردن :

تم افتتاح فرع العشيرة المحمدية بالأردن ، ويرأس هذا الفرع فضيلة الأستاذ الدكتور حمدى مراد أمين عام وزارة الأوقاف بالأردن .

 

31.           الدروس الدينية للرجال والسيدات :

 

وتعقد العشيرة بالمركز الرئيسى بمسجد مشايخ العشيرة دروس دينية متخصصة كالآتى:

        يوم الخميس أسبوعياً للسيدات المثقفات بالمجمع الإسلامى للإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم t من قبل صلاة الظهر بساعة إلى صلاة العصر يحضره أكثر من 100 سيدة أسبوعياً .

        وكذلك دروساً دورية منتظمة يوم الثلاثاء أسبوعياً لمحو الأمية الدينية والروحية والثقافية للسيدات الشعبيات ، بالمركز الرئيسى بمسجد المشايخ بالمجمع الإسلامى للإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم t من قبل صلاة الظهر بساعة إلى صلاة العصر يحضره أكثر من 150 سيد أسبوعياً .

        وأيضاً دروساً دورية منتظمة يوم الثلاثاء أسبوعياً لمحو الأمية الدينية والروحية والثقافية للسيدات الشعبيات بمجمع الدويقة يحضر فيها أكثر من 150 سيدة أسبوعياً .

        وكذلك دروس أسبوعية أخرى للرجال يوم الأحد من صلاة المغرب إلى صلاة العشاء، ويومى الاثنين والأربعاء من صلاة المغرب إلى ما بعد العشاء بساعة بالمركز الرئيسى بمسجد المشايخ بالمجمع الإسلامى للإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم t .

        علاوة على درس الجمعة الأسبوعى بعد صلاة الجمعة بالمركز الرئيسى بمسجد المشايخ بالمجمع الإسلامى للإمام الرائد ، وجميع مساجد العشيرة بالقاهرة والأقاليم .

        بالإضافة إلى الدروس المتخصصة لكل من الشباب والفتيان المحمديين كل على حده .

        هذا علاوة على الدروس الدورية الأسبوعية المنتظمة بجميع مساجد العشيرة بالقاهرة والأقاليم.

        ويقوم بهذه الدروس صفوة من كبار علماء الأزهر الشريف ، وعلى رأسهم فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر ، و فضيلة الأستاذ الدكتور مفتى الديار المصرية ، وفضيلة الأستاذ الدكتور رئيس جامعة الأزهر، و نخبة من السادة الأفاضل عمداء الكليات الأزهرية ، ونخبة من أفضل العلماء بمصر والعالم الإسلامى .

 

 

32.           الندوات والمؤتمرات :

       q          تعقد العشيرة المحمدية اللقاءات ، والندوات والمؤتمرات ، الثقافية والعلمية والروحية المتكاملة ، محلية ودولية ، والتعرف على زعماء الصوفية الشرعية فى العالم ، وتبادل الآراء والمؤلفات والرسائل ، فى محاولة لتكتيل هؤلاء الملايين من السادة فى جامعة عالمية ، تكون نواة بإذن الله فى طريق الوحدة الإسلامية المأمولة ، والانتفاع بهذه الكثرة العالمية فى خدمة الإسلام والمسلمين.

       q          كما تقوم العشيرة المحمدية كل عام بعقد (المؤتمر الصوفى السنوى) اعتباراً من عام 1419 هجرى الموافق 1999م وحتى الآن ، فى شهر جمادى الآخرة كل عام ، ومازالت بحمد الله تحافظ على عقد هذا المؤتمر سنوياً ، والإعداد والتحضير الكامل له ولبرنامجه التفصيلى ، ولأعمال لجانه ولموضوعاته ، وحلقات البحث والإشراف عليه ، ومتابعة أعماله .

       q          كما تعقد العشيرة الندوات والمؤتمرات فى مختلف الاحتفالات والمناسبات الدينية والقومية ، ويتم ذلك بالمركز الرئيسى للعشيرة بالمجمع الإسلامى للإمام الرائد محمد زكى إبراهيم t بقايتباى بالقاهرة ، وكذلك بالمساجد الكبرى مثل مسجد سيدنا الإمام الحسين ، ومسجد سيدتنا السيدة زينب ، ومسجد سيدى أحمد البدوى بطنطا t ، ومسجد الفتح بميدان رمسيس ، ومسجد النور بالعباسية بالقاهرة وغيرها .هذا علاوة على الندوات التى تقيمها فروع العشيرة بالقاهرة و الأقاليم .

       q          .. ومما هو جدير بالذكر ان العشيرة المحمدية قد كان لها السبق فى عقد أول مؤتمر من نوعه فى العالم ( مؤتمر تطبيق الشريعة الاسلامية ) ، وذلك فى سبيل الخدمة الإسلامية الجامعة ، وتم عقده فى القاهرة للمطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية .

       q          وقد أسس ونظم وأدار هذا المؤتمر الإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبرهيم رائد الإصلاح الصوفى ومجدد التصوف فى العصر الحديث t ، كما اشترك معه فى مناقشة الموضوعات المطروحة فى المؤتمر اخوته فى الله فضيلة الدكتور الشيخ عبد الحليم محمود ، وفضيلة الشيخ محمد متولى الشعراوى وفضيلة الشيخ حسنين مخلوف ( رضى الله عنهم جميعاً ) .

       q          وقد كان مؤتمر فريداً نادراً ، على أحدث النظم المعاصرة ، وقد اشترك فيه الأزهر ، ووزارة الأوقاف ، والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، ودار الإفتاء ، ولجنة الفتوى بالأزهر ، والجمعيات الإسلامية الكبرى ، والطرق الصوفية الشرعية ، والشخصيلت الإسلامية ، وجماهير لا تحصى من الطلبة والعمال والسيدات المثقفات من القاهرة والمحافظات المختلفة ، لمدة ثلاثة أيام متوالية .

       q          وشركت فيه الصحافة والإذاعة والتليفزيون ، وقام بالخدمات وحفظ النظام شباب العشيرة ورجالها تحت إشراف الإمام الرائد الشيخ محمد زكى إبراهيم t .

       q          وقد تحدث فى المؤتمر فى هذا الوقت فضيلة الإمام الدكتور عبد الحليم محمود t ( شيخ الأزهر) ، وفضيلة الأستاذ ( المفتى ) الشيخ محمد خاطر t، وفضيلة الشيخ إبراهيم الدسوق tمرعى عن ( الأوقاف ) ، وفضيلة الشيخ محمد متولى الشعراوى t، وفضيلة الشيخ صلاح أبو إسماعيل عن ( مجلس الشعب ) .

 

33.           الخدمات الاجتماعية والإنسانية :

هذا فضلاً عن الخدمات الإنسانية والاجتماعية من نحو: إعانة الطلبة والطالبات وخصوصاً اليتامى واليتيمات ، ورعاية بعض الأفراد و بعض الأسر المحتاجة ، وشراء جهاز بيت الزوجية للعديد من العرائس من الفتيات اليتيمات والفقيرات من أهالى قايتباى وبرقوق وغيرها، وإعانة الطوارئ كالولادة والمرض المفاجئ ، والعجز عن شراء الدواء ، والمساهمة فى سداد الديون الشرعية ونحو ذلك . هذا بالإضافة إلى المعتاد من توزيع الأكسية والأغطية والأغذية ، فى المناسبات المقررة توزيعاً شرعياً ، يحفظ الإنسانية والشرع الشريف بكل ما فى الإمكان.

 

34.           إنشاء موقع للعشيرة المحمدية على الإنترنت :

q          تم افتتاح موقع (العشيرة المحمدية) على الإنترنت ، وقد أنشأت العشيرة هذا الموقع لكى ينقل رسالة الدعوة الربانية ، والدعوة الإصلاحية الروحية إلى جميع أنحاء العالم كتابة ، وصوتاً ، وصورة ، لكى تواكب العشيرة المحمدية التقدم التكنولوجى فى الاتصالات ، مستخدمة كل الأدوات لنشر الدعوة الربانية فى جميع بقاع العالم. ويقوم بالدعم الفنى لهذا الموقع الأخ الدكتور مهندس / هشام بهرام . WWW.ALASHEIRA.NET

q          هذا علاوة على موقع (المسلم) ، وموقع ( المسلم موسوعة إسلامية صوفية) ، وموقع (روض الرياحين) ،وموقع محمد النادى( elnady99.tripod.com )، وموقع الأكاديمية الصوفية ،وهذه المواقع أنشأها خيرة شباب العشيرة المحمدية على الإنترنت ، ويقومون بتطويرها باستمرار لمواكبة المتغيرات التكنولوجية والعلمية المتسارعة والمتلاحقة لهذا العصر.

 

35.       توقيع و تنفيذ إتفاقية التعاون بيـن العشيرة و المجلس القومى للطفولة والأمومة تحت رعاية سيدة مصر الأولى السيدة سوزان مبارك ، والتى أنابت عنها السيدة السفيرة الدكتورة مشيرة خطاب ، مع إشراف الدكتورة / منال شاهين ، لتطوير مجمع العشيرة المحمدية بالدويقة .

 

36.       توقيع ، وتنفيذ بروتوكول التعاون مع مؤسسة أغاخان لمشروع إحياء الدرب الأحمر وتطوير حضانة النبوية بالدرب الأحمر .

 

37.           المؤتمر الصوفى الدولى :

يتم الإعداد حالياً لعقد المؤتمر الصوفى الدولى وقد تم وضع التعليمات التفصيلية والإطار العام للمؤتمر ، كا تم الإعداد لاجتماع اللجنة التحضيرية للمؤتمر ، وجارى اتخاذ إجراءات إيجابية نحو عقد المؤتمر الصوفى الدولى خلال النصف الثانى من العام الحالى .

 

38.           المطبعة الصوفية ودار النشر والتوزيع :

وأيضاً تعمل العشيرة على إنشاء (المطبعة الصوفية) ، و (دار النشر والتوزيع) ، طبقاً لما ييسره الله تعالى للعشيرة من إمكانيات . بمشيئة الله .

 

39.           المدرسة الإسلامية :

تعمل العشيرة الآن أملاً فى إنشاء مدرسة إسلامية يلتحق بها الأطفال بعد إتمام دراستهم فى حضانات العشيرة استكمالاً للرعاية الإسلامية والاجتماعية والعلمية التربوية الخاصة التى تقدمها العشيرة لهم.

 

40.           دار الأيتام :

أنشأت العشيرة المحمدية دار للأيتام متكامل الخدمات بهدف ( رعاية وإيواء الأطفال الأيتام مع توفير أوجه الرعاية المتميزة من الناحية الاجتماعية والتعليمية والصحية والدينية والترويحية للأطفال المحرومين من الرعاية الأسرية ، طبقاً للقانون رقم 12 لسنة 1996م ) .

. وقد تم بناء مبنى كاملاً مكون من دور أرضى وثلاثة أدوار على أحدث طراز ، وتم تشطيبه تشطيباً فاخراً ،وجارى استكمال الفرش .

وهو مكون من صالة إستقبال كبيرة ، ومطبخ ، ومطعم للأطفال ، وصالة العاب وصالة معيشة كبرى ، وغرفتين لإقامة الأمهات البديلة والمشرفات ، وثمانى غرف للأطفال بطاقة 32 طفل يتيم للدار و16 دورة مياه ، وملعب صيفى وشتوى ، وغرفتين مغسلة ، وغرف للإدارة والمخازن ، والخدمات الأخرى و جارى اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستكمال المشروع .

 

41.           المركز العلاجى الملحق بدار الأيتام :

أنشأت العشيرة المحمدية مركزاً علاجياً ملحق بدار الأيتام لتقديم الخدمات والرعاية الصحية المتكاملة للأيتام وكذلك أبناء منطقة قايتباى والمناطق المجاورة ، وهو مكون من دور أرضى وثلاثة أدوار على أحدث طراز ، وجارى تشطيبه تشطيباً فاخراً تمهيداً لإمداده بأحدث الأجهزة والأدوات والمعدات والمستلزمات الطبية إن شاء الله تعالى .

 

 

 

42.           مكتب (جهاز)العلاقات الإسلامية والإنسانية :

       q          يجرى حالياً إنشاء جهاز العلاقات الإسلامية والإنسانية للعشيرة المحمدية ،ووظيفة هذا المكتب استحداث وتجديد صلة الأخوّة ، والتعاون والتقارب بين العشيرة والهيئات والجمعيات والشخصيات الإسلامية ، والمجلات والصحف الإسلامية ، والطرق الصوفية داخلياً وخارجياً ، والربط بين الصوفية فى مختلف بلدان العالم الإسلامى ، وتكثيف التعاون فيما بينهم ، لتكوين اتحاد صوفى عالمى ، تمهيداً لوحدة المسلمين على مستوى العالم ، و إنشاء بنك للمعلومات فى المجال الإسلامى ، وجهاز للعلاقات العامة يضمن التنسيق بين كافة الأجهزة والمراكز والهيئات الإسلامية فى العالم وخاصة الصوفية منها .

       q          كما يختص بالاتصال بفروع العشيرة والطريقة ومعتمديها فى مختلف الجهات بمصر وجميع دول العالم ،وتذكيرهم بحقوق الله ،وتشجيعهم على العمل ،والتعاون معهم على خدمة الدعوة وخدمة الوطن ، وكذلك نشر مطبوعات العشيرة ومجلتها ، سواء كان ذلك شفوياً أو بالكتابة أو باللقاءات أو غيرها ، مما يحقق الهدف الأخوى والعملى ، والإعلامى والثقافى والإسلامى المطلوب.

       q          مع ضرورة تتبع حركات وأخبار المسلمين فى كل وطن ، واقتراح ما يلزم اتخاذه للقيام بالواجب ومتابعة ذلك بغاية الاهتمام ، فى حدود القانون والنظام العام للدولة .

 

43.           فروع العشيرة ومكاتبها وممثليها :

بفضل الله زاد عدد فروع العشيرة وممثليها بفضل الله وبحمده من 64 إلى 104 بمصر و جميع دول العالم من عام 1999م وحتى الآن .

 

مبادئ أساسية

       1.         إن انتماءنا وولاءنا الكلىّ للإسلام والتصوف الحق " وكلاهما شيء واحد " ، لا يتعارض أبداً مع ولائنا وانتمائنا العضوىّ للقومية العربية ، والوطنية المصرية ، والجيرة الأفريقية.

       2.         نحذر من كل ما يرتبط من قريب أو بعيد بالشيوعية ،والعَلْمانية والإلحاد ، والوجودية والماسونية ، والبهائية والقاديانية ، والاستشراق والتغريب ،والتعصب للجنس أو الطبقة أو اللون أو العنصر ، ونحوه .

       3.         كما نحذر من الجماعات والتشكيلات التي تحمل أسماء أجنبية ، فهى الخطر المبرقع ، بل كل الخطر على الدين والوطن ، وفى الإسلام كفاية وزيادة لكل عامل لوجه الله ، والقبول بقول أنها تعمل للخير والمجتمع .. . معناه : أن فى الإسلام نقصاً في بعض الجوانب ، وهذا ما لا يقبله من شم ريح الإسلام الصحيح .

       4.         إياك إياك أن ترمى مسلماً " وإن عصى أو أخطأ " بتهمة الكفر أو الوثنية ، أو الشرك أو الردة ، أو الزندقة أوالتبدع بشبهة قول أو عمل ، فليس هذا إطلاقا من الإسلام ، وإذا كانت " الحدود تدفع بالشبهات " ، فكيف بالاتهام "الخاطئ" القائم علي ضيق الأفق والعصبية والتحامل ، والجهل بروح الدين وأصوله ( راجع كتب فضيلة الإمام رائد العشيرة وشيخ الطريقة المحمدية الإمام محمد زكي إبراهيم t ) .

       5.         نحن ضد التغالى والتشدد ، والعنف والتطرف ، وإثارة الفتن والقلاقل ، وليس معنى هذا أننا نؤيد التفريط أو العبث ، أو الاستهانة والتحريف ، واللا مبالاة والشعوذة ، والابتداع الحرام أو الفساد ، أو الهبوط بإنسانية الإنسان .

       6.         نحن ندعو إلى الوسطية الإسلامية المعتدلة المنصفة ، التي تميز الإسلام عن جميع الأديان ، كما أننا ندعو إلى الالتزام الروحى القلبى والخُلقى ، وإرادة وجه الله فى كل قول أو عمل ( وهو التصوف الإسلامي الذى نخدمه ) .

       7.         موقفنا من كافة الجماعات والجمعيات والهيئات الأخرى أو حتى التى تدعى الانتساب إلى الإسلام ، موقف حُسْن الظن والمحبة والمسالمة ، والتعاون الإيجابى فيما نتفق فيه ، والعذر مع المودة والنصيحة المهذبة فيما نختلف عليه .
       8.         موقفنا من مواطنينا غير المسلمين ، موقفنا كما أمرنا الله ورسوله أن نسالمهم ونجاملهم وأن نبرهم ونقسط إليهم ، ولا نؤذيهم فى عاداتهم أو عباداتهم ما داموا عند حدود العهد والذمة المقدسة ، ونحن لا نجادلهم في الدين أبداً ولكن نبين فقط على سبيل البلاغ والتذكير بالتى هى أحسن ، وإلا أغلقنا هذا الباب نهائياً ، والإسلام لن يزيد بألف يدخلونه ، والنصرانية لن تنقص بألف يخرجون منها، والفتنة في هذا الباب محققة، لعن الله من أيقظها .

 

 

 

      9.        المظاهر والشكليات :

 

نحن لا نعطى مزيد اهتمام للشكليات ، أو المظاهر، أو الهيئات ، أو المبالغة فى الزينات الشخصية أو العامة ، حذار أن يدخلها الرياء فيحبط العمل ، فالله رب قلوب ، وما كان لله دام واتصل ، وما كان لغير الله انقطع وانفصل ، والعاقبة للتقوى .

 

   10.     هتافنـــــــــــــا :
أما هتافنا فهـو :

       q          لبيك اللهم لبيك ( ثلاث مرات ) تختم بالتكبير ( والله أكبر ) .

       q          لا إله إلا الله ( ثلاث مرات ) تختم بالتكبير( والله أكبر ) .

       q          الله الله ( ثلاث مرات ) تختم بالتكبير( والله أكبر ) .

       q          صلي الله عليه وسلم ( ثلاث مرات ) ، وذلك عند ذكر سيدنا النبي r ، فهي ذكر وترويح محبب .

 

وعند الإجابة علي التليفون نقول ( الله ) بدلاً من ( آلو ) .

   11.     وما أنا بطارد المؤمنــيـن :

       q         نحن لا نحتقر أحدا أبدا ولا نزدرى أحدا ] وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ [ .

       q         أما المجاهر بالمعصية ، فله منا النصيحة والدعاء ، كما لا نزعم أننا أفضل من غيرنا أو أن الجنة لنا وحدنا ، فعلم ذلك عند الله وحده ، ومُدَّعيه مسرف كذاب .

       q         ولكننا نشترط التواضع والتسامح ، وسعة الأفق والصدر والفقه ، والالتزام بالكتاب والسنن المحمدية الأساسية دون إفراط ولا تفريط ، والالتزام بالأصول والقواعد والعهود والآداب الصوفية ، والمنهج الذى وضعه الإمام الرائد ، مع يسر العطاء والبذل ، والتحلى بمكارم الأخلاق فيمن أراد أن يكون أخا لنا ( على علاتنا ) ، فما من أحد إلا وله عيوبه ( عَلِمَ أو جَهِل ) ، ومدعى العصمة أو الولاية كذاب .

       q         من خالفنا فليس منا وإن انتسب الينا ، أوكان أقرب الناس إلينا ، ومسئولية أعماله تقع عليه لا علينا ، ولنا أن نقوم بما تمليه علينا مسئوليتنا نحو ذلك طبقاً للأصول والقواعد الصوفية ، وقوانين ونظم الدولة .

       q         وكما نشترط فيمن ترتبط بقسم سيدات العشيرة الزى الإسلامى الوقور، والأدب النبوى ، ومداومة الفقه بالدين ، وملازمة العبادات والنوافل والدعوة .

 

   12.     أوليــــــــاء الله :

نحن نحب جميع أولياء الله تعالى ، ونحسن الظن بهم جميعا أحياء وموتى ، وكما لا نفرق بين أحد من رسل الله ، لا نفرق بين أحد من أولياء الله ( وما كان عطاء ربك محظورا ) ثم إننا نترك المفاضلة بينهم لله تعالى ، لأنه لا يعلم الحقيقة إلا هو ، فدرجاتهم ومقاماتهم ومنازلهم غيب عنده تعالى فلا نقتحم الغيب ، ولا نقول بما لا نعلم ، فانه كذب وقح من أشنع الكذب ، ورب مستور أكرم عند الله من ألف مشهور !!

 

 

 

 

 

 

 

 

مربع نص: كلمة ختامية
 

 

 

 


       q         هذا الذى قدمنا من الأنشطة المختلفة خاص بالمركز الرئيسي للعشيرة بالقاهرة كما أن للعشيرة عديد من الفروع العاملة المنتجة بمختلف المناطق والمحافظات بمصر .

       q         علاوة على فروع العشيرة بفرنسا وأوروبا ، وأمريكا وكندا ، واستراليا والصين واليابان ، وإندونيسيا وباكستان ، وماليزيا وولاياتها ، وجزر القُمُر ، والبلاد العربية ، وغيرها ، ولكل منها نشاطه الخاص به ، علي الأصول والمبادئ والقواعد المقررة عندنا ، مما يعود علي كل منطقة أو فرع بالخير والنفع العام ، وعلي طريق العلاقة بالله وطلب الكمال الذى هو فرض عين على كل مسلم .

       q         إن أهم ما نسعى إليه هو بناء الإنسان المسلم والمجتمع المسلم ، علي قواعد الربانية والتزكى ، والمحبة والسماحة ، حتى يؤدى حق ربه وأسرته ، وأهله ووطنه ، ودينه ووظيفته ، أو مهنته أو حرفته ،بالأمانة والدقة ، والشرف والأدب ، باعتبار أن ذلك كله عباده ، إذ أن كل خير يعود علي الفرد والمجتمع خالصاً لوجه الله فهو عبادة ، بها تتحقق خلافة الله على الأرض .

       q         والمجتمع فرد مكرر ، فإذا وصلنا إلى صلاح الفرد فقد وصلنا إلى صلاح المجتمع ، وهذه هى رسالتنا الأولى ، ولا نزكى على الله أحدا ، ونحن نعترف بعيوبنا ونستغفر الله لها ، وإنما سجلنا كل هذا للتاريخ والتذكرة ، فإننا نعتقد أنه لابد لهذه الدعوة من يوم تسود فيه إن لم يكن اليوم فغدا .

 

مربع نص: كيفية إنشاء الفروع للعشيرة المحمدية
 

 

 

 


          يجوز لكل خمسة أخوان فى الله من أى مذهب فقهىّ أو طريقة شرعية ، فى أى منطقة ، أن يؤسسوا فرعاً مستجداً للعشيرة فى منطقتهم ، لتحقيق أهدافها فى خدمة الإسلام والوطن ، بحيث يكون منهم عميد الفرع (أى الرئيس) ، ثم السكرتير ، ثم مساعده ، ثم أمين الصندوق ، ثم مساعده ، ثم تنموا العضوية رويداً رويداً فى حدود القانون ، ويجوز أن يكون مقر الفرع أحد المساجد أو الزوايا أو غيرها بقدر المستطاع .

          كل فرع (مسجل / مُشْهَر) له استقلاله الإدارى والمالى والعملى التام ، ولا يتحمل المركز الرئيسى أى تبعات أو مسئوليات خاصة أو عامة نحوه ، وعلى الفرع الالتزام التام ، والاتباع المطلق لكافة شئون الدعوة ، وقانون العشيرة ومنهجها وبيعتها ، ومبادئها الدينية الروحية الشرعية المقررة بمطبوعات العشيرة المختلفة .

          يجوز فى الحالات الخاصة أن تمد الفروع القادرة المركز الرئيسى بحق (الخُمْس) من فائض ميزانيتها ، التى يجب أن ترسل دورياً صورتها إلى المركز الرئيسى مع المحاضر الشهرية الخاصة بالحركة والنشاط ، وذلك للتعاون والتشجيع ، والترابط والمتابعة ، وضمان الاستقرار والاستمرار بمشيئة الله ، مع التبشير بين الأفراد والجماعات بالتقارب والتوافق ، والمحبة والسلام ، وسيادة الشريعة ، بعيداً تماماً عن مشاكل السياسة ، وعن كوارث العصبية والتطرف ، والعمالة لأية جهة أو فكرة مشبوهة .

 

والله الموفق المستعان .

 

المكتب الفنى للعلاقات والإعلام بالعشيرة المحمدية